الساده اعضاء المنتدي و السادة زوار الموقع ، في حالة وجود أي مشكلة في التسجيل بالموقع او إستعادة كلمات السر برجاء التواصل برساله علي الواتس آب علي رقم 01001045545 الخاص بصاحب الموقع الأستاذ كريم الكراني. |

 
العودة   رابــطة الصــيد و الرمــاية > الأقــســـام الــعـــامــة > الموضوعات العامة
 
الموضوعات العامة قسم خاص بالموضوعات العامة التي لا تخص الصيد.

الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 03-19-2012, 10:37 PM
 
احمد عبد العليم
قنــاص مُخضرم
مزاجي
تعبان
شكراً: 648
تم شكره 580 مرة في 441 مشاركة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  احمد عبد العليم غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي






احمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطة
افتراضي لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟

لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟


هذا سؤال حيَّرني كثيراً حتى وجدتُ إجابة شافية له، فلماذا تتكرر الآية ذاتها 31 مرة وفي السورة ذاتها، لنطلع على هذه التناسقات العددية المحكمة....


هناك الكثير من الظواهر القرآنية المحيرة، وهذه الظواهر كانت مدخلاً للمشككين يدعون من خلالها أن القرآن كتاب فيه الكثير من الآيات المتكررة، لأن محمداً كان ينسى ما كتبه فيكرر الآية! وسبحان الله!

لو كان محمد صلى الله عليه وسلم هو من كتب سورة (الرحمن) فلماذا كرّر الآية ذاتها 31 مرة، وما هي الحكمة من ذلك؟ والجواب أن محمداً لم يكتب حرفاً واحداً من القرآن، بل كل آية نزلت من عند الله،


ولذلك أودع الله بعض الأسرار في هذه الآيات لتكون معجزة لكل ملحد في هذا العصر!



فلو تأملنا سورة الرحمن نلاحظ آية تتكرر باستمرار، إنها قول الله تعالى مخاطباً الإنس والجن: (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان).

لقد تكررت هذه الآية 31 مرة في سورة الرحمن.

وقد حاول المشككون جاهدين انتقاد القرآن بزعمهم أنه يحوي تكرارات لا معنى لها، فلماذا تتكرر الآية ذاتها 31 مرة، ألا يكفي مرة واحدة؟


بعد بحث طويل في هذه الآية وعدد مرات تكرارها في سورة الرحمن وجدتُ بأن هنالك علاقة رياضية مذهلة أساسها الرقم سبعة، هذه العلاقة هي تأكيد من الله تعالى أنه لا تكرار في كتاب الله بل إعجاز وتناسق وإحكام.


والرقم سبعة له دلالات كثيرة، وكما قلنا في أبحاث سابقة فإن الله تعالى نظَّم حروف وكلمات كتابه بنظام عددي يقوم على الرقم سبعة، ليؤكد لنا أن هذا الكتاب منزل من خالق السموات السبع سبحانه وتعالى.


إن العمل الذي قمتُ به أنني تدبَّرتُ أرقام الآيات التي ورد فيها قوله تعالى: (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان)، فوجدتُ أن هذه الأرقام تبدأ بالآية 13 وتنتهي بالآية 77 كما يلي:


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5)

وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9) وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10)

فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ (15)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (16) رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25)

كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (30)

سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ (31) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (32) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ (35)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38) فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ (39) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (40)

يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ (41) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (42) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ (43) يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آَنٍ (44) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (45)

وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55)

فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61) وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ (62) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (63) مُدْهَامَّتَانِ (64) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (65)

فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ (66) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (67) فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ (68) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (69) فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ (70)

فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (71) حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (75)

مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ (76) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (77) تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (78)
صدق الله العظيم.


لقد لونت الآية المطلوبة باللون الأزرق ليسهل على الإخوة التأكد من هذه الحقائق الرقمية، فلو قمنا بعد مرات تكرار هذه الآية نجدها 31 مرة، وأرقام الآيات هي:


13 16 18 21 23 25 28 30 32 34 36 38 40 42 45 47 49 51 53 55 57 59 61 63 65 67 69 71 73 75 77


طريقة صف الأرقام


أحبتي في الله!

دائماً في أبحاث الإعجاز العددي نتبع طريقة محددة وهي أن نضع الأرقام بجانب بعضها ونقرأها دون أن نغير فيها أي شيء، أي نقوم بصفّها ونقرأ العدد الناتج.

والعجيب جدًا أن أرقام هذه الآيات الـ 31 عندما نقوم بصفِّها فإنها تشكل عددًا ضخماً وهو:



77757371696765636159575553514947454240383634323028 252321181613
هذا العدد الضخم الذي يمثل أرقام الآيات حيث وردت (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان) من مضاعفات الرقم سبعة! أي أننا إذا قسمنا العدد على سبعة ينتج عدد صحيح بلا فواصل.

وهذا يدل على أن الله تعالى قد وضع أرقام الآيات بحيث تتناسب مع الرقم سبعة.

ولكن ما هو الإثبات على أن هذا التناسق لم يأت بالمصادفة؟



قراءة العدد باتجاه معاكس


الآية تتحدث عن الإنس والجن وتخاطبهما وتذكرهما بنعم الله تعالى عليهما، ولو تأملنا العدد جيداً نجد أن معكوسه من مضاعفات الرقم سبعة.

فلو قرأنا هذه العدد الضخم والذي يمثل أرقام الآيات الإحدى والثلاثين باتجاه معاكس، أي من اليمين إلى اليسار لوجدنا عدداً هو:



31618112325282032343638304245474941535557595163656 769617375777


وهذا العدد عندما نعالجه نجده أيضاً من مضاعفات الرقم سبعة! إذاً العدد الذي يمثل أرقام الآيات ينقسم على سبعة باتجاهين، وكيفما قرأناه.

وسؤالنا: أليست هذه النتيجة المذهلة دليلاً صادقًا على أنه لا تكرار في القرآن, بل نظام مُحكَم ومتكامل؟



لا مصادفة في كتاب الله


ولكن قد يأتي أيضاً من يدعي بأن هذه صدفة، وهذا ما دعاني لطرح السؤال:

لماذا تكررت الآية 31 مرة وليس 32 مرة، ما الحكمة من العدد 31،

وهل هناك تناسق سباعي آخر؟

ولذلك فقد قمتُ بترقيم الآيات الـ 31 بشكل تسلسلي، أي 1-2-3-4-5......31 أي نبدأ بالرقم 1 وننتهي بالرقم 31 ، وقد وجدتُ بأنه يتشكل لدينا عدد ضخم هو:



1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 1819 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31


ولو تأملنا هذا العدد نجده من مضاعفات الرقم سبعة! ولو قمنا بعكس هذا العدد أي قرأناه من اليمين إلى اليسار فسوف يتشكل عدد هو:




12345678901112131415161718191021222324252627282920 313


وهذا العدد أيضاً من مضاعفات الرقم سبعة، وهنا ينتفي احتمال المصادفة إذ لا يُعقل أن تأتي جميع هذه التناسقات مع الرقم سبعة بالمصادفة!



وهنالك ملاحظة لطيفة وهي أن الكلمة الوحيدة في القرآن والتي تشير إلى الإنس والجن وهما الثقلين، هي قوله تعالى: (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ) [الرحمن: 31]،

فهل هنالك علاقة بين رقم هذه الآية وبين عدد مرات تكرار الآية التي خاطب الله فيها هذين الثقلين: (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان)؟

إن رقم هذه الآية هو 31 من سورة الرحمن! أي أن تكرار الآية التي خاطب الله فيها الإنس والجن 31 مرة هو ذاته رقم الآية التي خاطب الله فيها الثقلين وهما الإنس والجن، فتأمل هذا التناسق، هل جاء مصادفة؟



والنتيجة


- أرقام الآيات حيث وردت الآية الكريمة (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان) جاءت لتشكل عدداً من مضاعفات السبعة بالاتجاهين.


- العدد التسلسلي من 1 وحتى 31 أيضاً جاء ليشكل عدداً من مضاعفات السبعة بالاتجاهين.


ولا نملك إلا أن نقول سبحان الذي أحكم هذه الأعداد ورتبها ليؤكد لكل من يشك بهذا القرآن أن القرآن ليس كتاب تكرارات بل هو كتاب المعجزات!

وهو القائل: (وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) [النمل: 93].



ـــــــــــــ
بقلم عبد الدائم الكحيل

المراجع

التوقيع
" كن في الحياة كعابر سبيل واترك وراءك كل أثر جميل فما نحن في الدنيا إلا ضيوف وما
على الضيوف إلا الرحيل "



[SIGPIC][/SIGPIC]


من مواضيعي في هذا القسم احمد عبد العليم


رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-19-2012, 10:46 PM   رقم المشاركة : [2]
Amin Hegazy
قنــاص متألق
 
مزاجي
رايق
شكراً: 416
تم شكره 1,126 مرة في 883 مشاركة

الملف الشخصي




Amin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Amin Hegazy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟

شكرا على هذا الموضوع الجميل يا أ/ احمد
التوقيع
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

[SIGPIC][/SIGPIC]


من مواضيعي في هذا القسم Amin Hegazy


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Amin Hegazy على المشاركة المفيدة:
قديم 03-19-2012, 11:03 PM   رقم المشاركة : [3]
احمد عبد العليم
قنــاص مُخضرم
 
مزاجي
تعبان
شكراً: 648
تم شكره 580 مرة في 441 مشاركة

الملف الشخصي




احمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطة
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

احمد عبد العليم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟

ياباشا نورت الموضوع جزاك الله خير
التوقيع
" كن في الحياة كعابر سبيل واترك وراءك كل أثر جميل فما نحن في الدنيا إلا ضيوف وما
على الضيوف إلا الرحيل "



[SIGPIC][/SIGPIC]


من مواضيعي في هذا القسم احمد عبد العليم


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 03-20-2012, 12:16 AM   رقم المشاركة : [4]
Gamo
واحد من الناس
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 300
تم شكره 419 مرة في 229 مشاركة

الملف الشخصي




Gamo تم تعطيل التقييم
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Gamo غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟

شكرا ليك ياحمد على الموضوع
مع اني مبقعتنعش بالاعجاز العددي نهائيا وحتى لو كان صحيح حسابيا, انا بشوف انه درب من الهوى ومحاولة اثبات شيء نحن في غنى عنه!
واذا كان القرآن في الاصل نزل غير مرقم وفي الترقيم اختلاف بين العلماء فكيف يبنى عليه عملية حسابيه؟ وما الفائده منها
وفي الآيات الي ذكرتها خاصة ارجع لقول الإمام البغوي في تفسيره ,عند تفسير قوله تعالى: "فبأي آلاء ربكما تكذبان": كرر هذه الآية في هذه السورة تقريرا للنعمة وتأكيدا في التذكير بها على عادة العرب في الإبلاغ والإشباع، يعدد على الخلق آلاه، ويفصل بين كل نعمتين بما ينبههم عليها، كقول الرجل لمن أحسن إليه وتابع عليه بالأيادي وهو ينكرها ويكفرها: ألم تكن فقيرا فأغنيتك أفتنكر هذا؟ ألم تكن عريانا فكسوتك أفتنكر هذا؟ ومثل هذا التكرير شائع في كلام العرب.
والله أعلم.


وللأسف اغلب المواضيع المتناقله في الفيس بوك والمنتديات العامة الغير متخصصة تكون اما احاديث ضعيفه او مكذوب منقوله عن الشيعة والصوفية وغيرهم
او خرافات علمانية اما الهدف منها الاساءه للدين الاسلامي او اثبات امور ليقنع بها نفسه و لا فائده منها ولا من اثباتها لنا كا مسلمين.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Gamo على المشاركة المفيدة:
قديم 03-20-2012, 01:39 AM   رقم المشاركة : [5]
مصطفى المحلاوى
قنــاص متألق
 
مزاجي
عدواني
شكراً: 67
تم شكره 570 مرة في 483 مشاركة

الملف الشخصي




مصطفى المحلاوى صياد متألق بالرابطةمصطفى المحلاوى صياد متألق بالرابطةمصطفى المحلاوى صياد متألق بالرابطةمصطفى المحلاوى صياد متألق بالرابطةمصطفى المحلاوى صياد متألق بالرابطة
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مصطفى المحلاوى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: لماذا تكررت الآية (فبأي آلاء ربكما تكذبان) 31 مرة؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gamo مشاهدة المشاركة
شكرا ليك ياحمد على الموضوع
مع اني مبقعتنعش بالاعجاز العددي نهائيا وحتى لو كان صحيح حسابيا, انا بشوف انه درب من الهوى ومحاولة اثبات شيء نحن في غنى عنه!
واذا كان القرآن في الاصل نزل غير مرقم وفي الترقيم اختلاف بين العلماء فكيف يبنى عليه عملية حسابيه؟ وما الفائده منها
وفي الآيات الي ذكرتها خاصة ارجع لقول الإمام البغوي في تفسيره ,عند تفسير قوله تعالى: "فبأي آلاء ربكما تكذبان": كرر هذه الآية في هذه السورة تقريرا للنعمة وتأكيدا في التذكير بها على عادة العرب في الإبلاغ والإشباع، يعدد على الخلق آلاه، ويفصل بين كل نعمتين بما ينبههم عليها، كقول الرجل لمن أحسن إليه وتابع عليه بالأيادي وهو ينكرها ويكفرها: ألم تكن فقيرا فأغنيتك أفتنكر هذا؟ ألم تكن عريانا فكسوتك أفتنكر هذا؟ ومثل هذا التكرير شائع في كلام العرب.
والله أعلم.


وللأسف اغلب المواضيع المتناقله في الفيس بوك والمنتديات العامة الغير متخصصة تكون اما احاديث ضعيفه او مكذوب منقوله عن الشيعة والصوفية وغيرهم
او خرافات علمانية اما الهدف منها الاساءه للدين الاسلامي او اثبات امور ليقنع بها نفسه و لا فائده منها ولا من اثباتها لنا كا مسلمين.
ملحوظة ياجامو احبار اليهود بارعين فى العلم دة
وبحيرة الراهب عرف النبى عن طريقة الحسابات الرقمية
وفية اثبات قاطع عن النبى فى التوراة بالارقام
لكن الفصل فى الامر اننا مش محتاجين علم الارقام عشان نثبت بيه صدق القران
لان فية امور كتييييير ومازال العلم يكتشف صدق القران يوم بعد يوم
التوقيع
انا تمرة الاحباب حنظلة العدى...انا غصة فى حلق من عادانى


"القول ما ترون لا ما تسمعون"

"إذا كان حرية أقوالكم لا ضابط لها عندكم .. فلتتسع صدوركم إلى حرية أفعالنا!"
الشيخ اسامة رحمه الله


من مواضيعي في هذا القسم مصطفى المحلاوى


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ مصطفى المحلاوى على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لدواعى امنية Mero1x الموضوعات العامة 9 04-30-2012 06:05 AM
إناء الماء mman2005 الموضوعات العامة 1 04-22-2012 09:16 PM
لماذا الحاج الصيــــد العـــــــام 3 11-04-2011 12:53 AM


الساعة الآن 04:50 PM


جميع الحقوق محفوظة لمنتدى رابطة الصيد والرماية.
. v1.1.1 (Pro).

Security team