الساده اعضاء المنتدي و السادة زوار الموقع ، في حالة وجود أي مشكلة في التسجيل بالموقع او إستعادة كلمات السر برجاء التواصل برساله علي الواتس آب علي رقم 01001045545 الخاص بصاحب الموقع الأستاذ كريم الكراني. |

 
العودة   رابــطة الصــيد و الرمــاية > الأقــســـام الــعـــامــة > الصيــــد العـــــــام
 
الصيــــد العـــــــام قسم خاص بالموضوعات العامة الخاصة بالصيد.

الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 04-04-2012, 03:21 AM
 
ايهاب ابو الوفا حمدى
* صياد vip بالرابطة *
مزاجي
رايق
شكراً: 1,014
تم شكره 803 مرة في 409 مشاركة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ايهاب ابو الوفا حمدى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي





ايهاب ابو الوفا حمدى صياد متألق بالرابطةايهاب ابو الوفا حمدى صياد متألق بالرابطةايهاب ابو الوفا حمدى صياد متألق بالرابطةايهاب ابو الوفا حمدى صياد متألق بالرابطةايهاب ابو الوفا حمدى صياد متألق بالرابطة
افتراضي مصر والتراث بين الصيد والقنص


مصر وتراث الصيد والقنص سلسلة اعددتها تحكى تراث الصيد والقنص فى مصر والعصور الوسطى ولكى ابدأها كان لزاما على ان نتعرف على ماهية الترا ث ومعناه فالتراث يعكس تاريخ الشعوب ونضالها الإنسانى عبر إمتداداته المتجذرة ، ويعبر تعبيراً صادقاً عن ماهية رسالتها الحضارية ، كما يشكل حصيلة خبرات أفراد هذا الشعب أوذاك ومبعث فخرهم وإعتزازهم . والأمم الحية هى التى تتمسك بتراثها وتحافظ عليه بإعتباره مصدر لتراثها ورمزاً لبقائها وديمومتها . ومما هو معروف أن الإستعمار حين كان يخطط لإحتلال شعب والقضاء على روحه ولغته فإنه كان يسعى قبل كل شيئ لمحاربة فلكلوره وتصفية إرثه الشعبى الذى يمثل معتقداته وآماله وأحلامه ، إلا أن محاولاته كانت تبوء بالفشل مع كل مرة والسبب فى ذلك هو أن التراث هو الثروة الوحيدة التى لا تمكن خصوم الشعب من النيل منها . والمقصود بالتراث بشكل عام هو نتاج الشعب بجانبه الفكرى أوالوجدانى ، المادى أواليدوى ، أوالوعاء الذى يحفظ كل ما يتعلق بحياة الشعوب مما خلفه الآباء والأجداد ويشمل جميع المعارف الشعبية والطقوس والعادات والفنون وإلخ ..... ، أو مجموعة الآثار المادية والفكرية التى تتضمن كل ما خلفه لنا الأولون من موروثات متعلقة بالمنتوج الفكرى والثقافى والعلمى والفنى . الفكرة الشائعة أن مفهوم التراث أو أى شيئ إنتقل من شخص إلى آخر وحفظ إما عن طريق الذاكرة أو بالممارسة أكثر مما حفظ عن طريق السجل المدون يشمل : قصص الصيد الاقتناص الخوارق المأثورات العقائد الخزعبلات ( المعتقدات الخرافية ) والأقوال السائدة بين الناس فى كل مكان . كما أنه يشمل : دراسة العادات والممارسات الزراعية المأثورة الممارسات المنزلية وأنماط الأبنية وأدوات البيت الظواهر التقليدية للنظام الإجتماعى إلخ .... ، ووفق هذه الرؤية فإن الفولكلور مستوعب لكل جوانب الإبداع الشعبى المتمثلة فى الأدب بمختلف فنونه وفى المعتقدات والممارسات والحرف . إن التعريف بالتراث وإستلهامه يحقق جمله من الأهداف والوظائف الإجتماعية من أهمها : بيان خصوصية الشعب وتفرده بين الشعوب ، وإيضاح تأصله الحضارى ثم غرس القيم التربوية والخلقية الجيدة فى نفوس أفراده ، وتوثيق العادات والتقاليد وتعريف الأجيال الجديدة بها وتنمية العلاقات الإنسانية والإتجاهات السليمة بين البشر بحكم التركيز على البعدالإنسانى فى تلك العلاقات ، كما أنه يسهم إسهاماً فعالاً فى بناء الشخصية المتوازنة للناشئة عقلياً ونفسياً ووجدانياً وسلوكياً ورفع مستويات وعيهم ومداركهم وتهذيب وجدانهم وتغطية إحتياجاتهم النفسية والإجتماعية المختلفة ، وإضافة إلى إمتاعهم وتسليتهم وتنمية روح البحث والإستقصاء فى نفوسهم . إن التراث بوجه عام يواجه تحديات خطيرة وإستحقاقات جسيمة يكمن أهمها فى إهمال معظم صنوفه وفروعه وتعرضه للضياع والإندثار وفى أحيان أخرى للتشوية والسرقة ، ومما قد يزيد الأمر تعقيداً أن هذا الإهمال والتشويه يأتى فى خضم التقدم الهائل فى مجالات التكنولوجيا والإختراعات . وإذا كان التراث بتنوعه وغناه يشكل لبنة أساسية فى بناء الحضارة الإنسانية ورافداً من أهم روافد ثقافة الشعوب والأمم ، كان لابد من التنقيب فى مكونات التراث وجمعه وتصنيفه وحفظه وتدوينه وإعادة إحياء ما إندثرمنه ثم غربلة مواده وحكاياته وإخضاعه للنقد الموضوعى ، وإنتقاء المناسب والملائم منه والعمل قدرالمستطاع على توظيف هذه الجوانب المهمة من حياة الشعوب وإظهار المواقف المضيئة والمشرفة فيها بما تشمله تلك الإبداعات الشعبية ليس فقط من الجانب الروحى إنما من الجانب المادى أيضاً .


لآ شك أننا أدركنا كل ذلك وإن كان قد فاتنا الكثير ، ولكن حسبنا أن تحركنا جاء مع مثل هذه النداءات ولله الحمد ، والحقيقة أننا إهتممنا بالتراث هذا الإهتمام من دافع الغيرة عليه ولما تأكد لنا أننا لا محال داخلون إلى معترك فكان لابد من هذا التوثيق


الآن وبعد أن أفضنا فى صفحات تراث الصيد كان لابد أن نبحث أيضاً فيما كنا نشاهده ونحس به ونسمع عنه
من هواية صيد البط بالبنادق الخرطوش ، والذهاب باكر يوم الجمعة إلى برك الصيد المعترف بها ، والإنضمام إلى فريق من الهواة من مختلف الأطياف ثم يعودون عند الظهيرة مُحمَلين بعدد لا بأس به مما صادوه من البط وأيضاً بمختلف أطيافه ، كباروصغار يداومون على هذه الهواية يتوارثونها ، يقصدون بركتي الصيد بالشرقية وهما العباسة والصالحية ، وكانت هذه هى أول البرك تاريخياً بالنسبة إلى إقليم الشرقية ، ولكن تم إستحداث غيرهما وطمر إحداهما ، نلقى الضوء على كل ذلك ، فكدأبنا فى عرض موضوعاتنا نستقصى تاريخ الهواية والمكان ودورنا فيها وأثر كل منا على الآخر فاتحدث عن إقليم الشرقية فى عصري سلاطين المماليك والأيوبيين ، العباسة والصالحية وماذا كان يحدث أثناء رحلات الصيد لهؤلاء ، وكيفية إستعدادهم لهذه السرحات كما كانوا يسمونها ، كثير من العادات والأشياء والمفردات التى لازلنا نرددها للآن دون أن نعرف مصدرها وتاريخها .


العباسة والصالحية


سُميت العباسة بهذا الإسم نسبة إلى عباسة بنت أحمد بن طولون ، لأنها خرجت إلى موضع العباسة مودعه بنت أخيها قطرالندى بنت خمارويه إبن أحمد بن طولون فى طريقها إلى بغداد لتزف إلى الخليفة المعتمد العباسى ، فضربت عباسة فساطيطها ( خيامها ) بهذا الموقع ، ثم بنت قرية سنة (281هـ /894 م ) وسميت عباسة بإسمها وحظيت العباسة بعناية كبيرة فى عصرالدولة الفاطمية ، إذ وصفها المقدسى بأنها قصبة الريف أى تتبعها عدة قرى فى المنطقة المحيطة بها ، ويصل إليها ماء النيل وتتميز بخصوبة تربتها ، وإتساع مساكنها التى فاقت مساكن مصر فى الإتساع ، وبها مسجد حسن بنى من الآجر ( أى الطوب المحروق ) ووصفت فى عصرالأيوبيون بأنها بليدة أوقرية كبيرة تقابل القاصد إلى مصرمن الشام وبها نخل طويل ، وقد إعتبرها السلطان الملك الكامل بن العادل أيوب من متنزهاته ، فأكثر من الخروج إليها للصيد لوجود مستنقع ماء بجانبها يأوى إليه كثيرمن طيورالصيد وبنى بها دوراً ومناظراً وعمّربها البساتين كما بنى بها أيضاً أمراء الملك الكامل عدة مساكن ، وكان الخبز يصل من القاهرة ساخناً للملك الكامل بها مرتين كل يوم ، ولقد ولد بها الملك الأمجد تقى الدين عباس بن العادل أبى بكر بن أيوب كما أستخدمت العباسة أيضاً مصحاً لبعض المرضى بالأمراض المزمنة أوالمستعصية لبعض الأمراء ووجد بها عدد من الأطباء ولما أنشأ الملك الصالح نجم الدين الأيوبى منزلة الصالحية سنة (644 هـ / 1246م) ، تلاشى أمرالعباسة حينئذ وخرجت المناظر التى كانت بها فى عهد السلطان المملوكى المعز أيبك ولذا يحتمل أن يكون هذا هو السبب الذى دفع السلطان الظاهر بيبرس إلى إنشاء قرية الظاهرية بالقرب منها سنة ( 666 هـ / 1268م ( والواقع أن العباسة إحتفظت بأهميتها بالنسبة للصيد فى عصرالمماليك ، كما أن أراضيها الزراعية كانت من أجود أراضى الشرقية حيث كانت أكثر من ألفي فدان 2131 فداناً ، عدا 141 فداناً من الرزق الإحباسية ، كذلك أنشأ بها السلطان الأشرف قايتباى مسجداً وسبيلاً وحوضاً وكان قد إعتاد أن يقيم بها أما الصالحية فيرجع بنائها إلى أن قائد جيش الملك الصالح نجم الدين أيوب ، عسَكرّ فى المكان الذى قامت عليه تلك المدينة لمدة أربعة شهور، فى الوقت الذى كان السلطان الصالح مريضاً فى مدينة أشموم طناح ، ومن ثم دعت الضرورة الملحة إلى إنشاء أسواق وكل ما يلزم الجند فى ذلك المكان ( وهكذا حملت المدينة إسم السلطان الصالح وزاد من أهميتها أنها تمثل موقعاً هاماً كمدخل لمصرمن ناحية الشرق وتم بناء تلك المدينة سنة )644 هـ / 1246 م ( وبنى بها جامعاً وظلت مركزاً للجنود عند خروجهم من الرمل كذلك بنى بها السلطان الملك الصالح قصراً للصيد وتعددت بها القصوروالمناظروإعتاد الملك الصالح نجم الدين التردد عليها للنزهة وعرفت الأرض التى قامت عليها المدينة بإسم السايح


من أهم مظاهرالحياة الإجتماعية فى إقليم الشرقية خروج سلاطين الأيوبيين والمماليك لممارسة الصيد فيما كان يسمى بسرحات الصيد ، ولم تكن الشرقية هى المنطقة الوحيدة لممارسة تلك الهواية من جانب حكام مصرفى العصورالوسطى ، بل وجدت مناطق أخرى مثل البحيرة والغربية والصعيد . وبرغم الحياة الحربية التى عاشها صلاح الدين إلا أنه كان يمارس هوايته فى الصيد وكانت سرحة الصيد تستغرق فى غالب الأحيان أسبوعاً ومن المعروف أن الساطان الملك العزيزعثمان بن صلاح الدين توفى إثرحادث أصابه وهو فى طريقه للصيد عام ( 595 هـ / 1189 م ) ، وأما عن مناطق الصيد بالشرقية فهى منطقة العباسة ومنطقة الصالحية وما بينهما غيرأن العباسة فاقت كافة مناطق الصيد بالشرقية ، وكان السلطان الأيوبى الملك الكامل ( 615 ـ 635 هـ / 1218 ـ 1238 م ) يفضل الإقامة بالعباسة لشدة ولعه بهواية الصيد والتى شملت صيد الطيور والأسماك والوحوش ، وذلك أنه وجدت بها بركة بها سمك وتهبط بها الطيورالقادمة إلى مصركما كانت تعيش حولها الوحوش ولذا أنشأ بالعباسة البساتين والمناظر والمساكن الخاصة بالحريم والسرارى ولذلك كانت الفروسية دعامة لنظام المماليك ، فإنهم أعتبروا الصيد أحد ألعاب الفروسية الهامة بل الأساس الأول للتدريب الحربى ولذلك تدرب المماليك على صيد الطيور والرمى عليها وعلى صيد الحيوانات المفترسة فى الفلاوات وداخل البلاد ، وذلك لأن الصيد من فنون الفروسية التى تعلم الفارس الدقة فى إصابة الغرض وتعوده على الصبر والجلد وتحمل الجوع والعطش ، كما أن الصيد يحرك فيهم القوة الغضبية هذا بالإضافة إلى أنها تجرؤهم على الدخول على عدوهم وقد جرت العادة أن يتكررالذهاب للصيد سبع مرات فى فصل الربيع وهكذا سار سلاطين المماليك على نهج أسلافهم الأيوبيين فى ممارسة هواية الصيد ، وقلدهم فى ذلك الأمراء منذ بداية دولتهم حتى أن السلطان قطزإستطاع السيطرة على الحكم فى مصر (657 هـ / 1285م) منتهزاً فرصة غياب أمراء المماليك الذين كانوا فى إحدى طلعات الصيد بالعباسة ، ومارس السلطان قطزهوايته فى صيد الأرانب فى المنطقة الواقعة بين الصالحية والعباسة بعد عودته منتصراً على التتار فى معركة عين جالوت ( 658 هـ / 1259م ) ، وكان جنوده قد أعدوا له دهليزاً بالصالحية ولكنه لقى حتفه على يد أربعة من الأمراء بزعامة بيبرس البندقدارى فى القصير ودفن بالقرين ، ثم نقل رفاته فيما بعد إلى القاهرة فى عصر بيبرس البندقدارى وعرف عن السلطان بيبرس البندقدارى مهارته فى فن الصيد وبخاصة الرمى بالبندقية وأبدى بيبرس إهتماماً ملحوظا بممارسة هواية الصيد فى الشرقية فى مناطق الأعراس والعباسة والصالحية ، وكثيراً ما كان يصطحب ولده السعيد بركة ، بل وبلغ إهتمامه بالصيد فى تلك المنطقة أن بنى لنفسه بلدة سماها الظاهرية بالقرب من العباسة كما بنى بها مسجداً ً ، وإعتاد سلاطين المماليك الخروج للصيد فينزلون بالملابس الفاخرة والأسلحة المزركشة والخيول المذدانة بفاخر الثياب ويكون فى صحبة السلطان خزائن أمواله ومارستان كامل وكان أمراء المماليك يصحبون السلاطين فى طلعات الصيد كما إعتادوا تبادل الهدايا مما يتم إصطياده بالعباسة إلى الملك المنصور محمد صاحب حماة ، الذى أهدى بدوره للسلطان خلعة للصيد وخمس بنادق زنة كل بندقية عشردنانيرمن الذهب ، وعشرين بندقية من الفضة زنة الواحدة مائة درهم ، وبدلة حريرغيار ، وعشرين قـوساً ، وعدة تحف وبلغت قيمة ذلك ثلاثين ألف دينار


قد يكون الموضوع ثقيلا على البعض ولكن من يقرأه سوف يستمتع بتراث بلده والى لقاء غدا فى الحلقات الاخرى فى تراث مصر بين الصيد والقنص وحلقات مثيرة وشخصيات تاريخية فى فنون الصيد والقنص
مع تحياتى للجميع
التوقيع
ايهاب ابو الوفا حمدى

أضحى ولي العهد نجلك صائداً-- شأن الملوك العلية العظماء
ورمى البزاة على القناة بصيده --صيد الملوك شارد الأعداء

من مواضيعي في هذا القسم ايهاب ابو الوفا حمدى


رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
2 أعضاء قالوا شكراً لـ ايهاب ابو الوفا حمدى على المشاركة المفيدة:
مؤنس محمد (04-04-2012), ادهم محمود (04-04-2012)
قديم 04-04-2012, 10:44 AM   رقم المشاركة : [2]
ادهم محمود
صياد متميــــز
 
مزاجي
رايق
شكراً: 59
تم شكره 413 مرة في 232 مشاركة

الملف الشخصي




ادهم محمود صياد نشيط جدا بالرابطةادهم محمود صياد نشيط جدا بالرابطةادهم محمود صياد نشيط جدا بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ادهم محمود غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

صباح الخير ايهاب بيه

كلما قرات موضوعا لحضرتك احسست بضالة ما لدى من معلومات
مواضيع دسمة ممتلئة بمعلومات قيمة

شكرا ليك

نهارك سعيد
التوقيع [SIGPIC][/SIGPIC]

ماهمني لو غيري خذ مكاني بقايا صيد الذئاب ماتاكله غير الكلاب
من مواضيعي في هذا القسم ادهم محمود


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-04-2012, 10:58 AM   رقم المشاركة : [3]
Amin Hegazy
قنــاص متألق
 
مزاجي
رايق
شكراً: 416
تم شكره 1,126 مرة في 883 مشاركة

الملف الشخصي




Amin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطةAmin Hegazy عضو هام بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Amin Hegazy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

بارك الله فيك موضوع جميل جدا وبه معلومات رائعة وفي انتظار باقي الموضوعات الشخصيات تحياتي لك وشكرا على المجهود الرائع
التوقيع
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

[SIGPIC][/SIGPIC]


من مواضيعي في هذا القسم Amin Hegazy


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-04-2012, 11:52 AM   رقم المشاركة : [4]
مؤنس محمد
صياد متميــــز
 
مزاجي
مبسوط
شكراً: 256
تم شكره 167 مرة في 121 مشاركة

الملف الشخصي




مؤنس محمد صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مؤنس محمد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

ربنا يباركلك يا كبير يا معلم الكل
التوقيع
[SIGPIC][/SIGPIC]

الصداقة لا تغيب مثلما تغيب الشمس
الصداقة لا تذوب مثلما يذوب الثلج
الصداقة لا تموت
إلا .. اذا مات الحب
اهداء الى سياده المستشار
ايهاب بك ابو الوفا

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-04-2012, 01:12 PM   رقم المشاركة : [5]
Essam Assem
قنـــاص مــتمـيز
 
مزاجي
رايق
شكراً: 424
تم شكره 1,075 مرة في 564 مشاركة

الملف الشخصي




Essam Assem شخصية مميزة بالرابطةEssam Assem شخصية مميزة بالرابطةEssam Assem شخصية مميزة بالرابطةEssam Assem شخصية مميزة بالرابطةEssam Assem شخصية مميزة بالرابطةEssam Assem شخصية مميزة بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

Essam Assem غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

التوقيع
يجب ان ندخل الى قلوبنا حب هذه الهواية التي كانت وستبقى عنوانا للرجولة وتعكس اخلاق الصياد العالية فى حياتنا اليومية وعلى هذه الصفحات الالكترونية
[SIGPIC][/SIGPIC]
من مواضيعي في هذا القسم Essam Assem


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-06-2012, 04:51 PM   رقم المشاركة : [6]
ali mohamed ali
صياد مجتهــد
 
مزاجي
رايق
شكراً: 29
تم شكره 47 مرة في 44 مشاركة

الملف الشخصي




ali mohamed ali صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ali mohamed ali غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

تسلم ايدك يا ايهاب باشا علي المعلومات الجميلة دي تحياتي
التوقيع لا اله الا الله
محمد رسول الله

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-06-2012, 10:54 PM   رقم المشاركة : [7]
احمد عبد العليم
قنــاص مُخضرم
 
مزاجي
تعبان
شكراً: 648
تم شكره 580 مرة في 441 مشاركة

الملف الشخصي




احمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطةاحمد عبد العليم عضو هام جدا بالرابطة
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

احمد عبد العليم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

التوقيع
" كن في الحياة كعابر سبيل واترك وراءك كل أثر جميل فما نحن في الدنيا إلا ضيوف وما
على الضيوف إلا الرحيل "



[SIGPIC][/SIGPIC]


من مواضيعي في هذا القسم احمد عبد العليم


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 09-19-2013, 01:09 PM   رقم المشاركة : [8]
ahmedafefy
صياد مجتهــد
 
مزاجي
رايق
شكراً: 91
تم شكره 28 مرة في 25 مشاركة

الملف الشخصي



ahmedafefy صياد فعال بالرابطة
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ahmedafefy غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايهاب ابو الوفا حمدى مشاهدة المشاركة

مصر وتراث الصيد والقنص سلسلة اعددتها تحكى تراث الصيد والقنص فى مصر والعصور الوسطى ولكى ابدأها كان لزاما على ان نتعرف على ماهية الترا ث ومعناه فالتراث يعكس تاريخ الشعوب ونضالها الإنسانى عبر إمتداداته المتجذرة ، ويعبر تعبيراً صادقاً عن ماهية رسالتها الحضارية ، كما يشكل حصيلة خبرات أفراد هذا الشعب أوذاك ومبعث فخرهم وإعتزازهم . والأمم الحية هى التى تتمسك بتراثها وتحافظ عليه بإعتباره مصدر لتراثها ورمزاً لبقائها وديمومتها . ومما هو معروف أن الإستعمار حين كان يخطط لإحتلال شعب والقضاء على روحه ولغته فإنه كان يسعى قبل كل شيئ لمحاربة فلكلوره وتصفية إرثه الشعبى الذى يمثل معتقداته وآماله وأحلامه ، إلا أن محاولاته كانت تبوء بالفشل مع كل مرة والسبب فى ذلك هو أن التراث هو الثروة الوحيدة التى لا تمكن خصوم الشعب من النيل منها . والمقصود بالتراث بشكل عام هو نتاج الشعب بجانبه الفكرى أوالوجدانى ، المادى أواليدوى ، أوالوعاء الذى يحفظ كل ما يتعلق بحياة الشعوب مما خلفه الآباء والأجداد ويشمل جميع المعارف الشعبية والطقوس والعادات والفنون وإلخ ..... ، أو مجموعة الآثار المادية والفكرية التى تتضمن كل ما خلفه لنا الأولون من موروثات متعلقة بالمنتوج الفكرى والثقافى والعلمى والفنى . الفكرة الشائعة أن مفهوم التراث أو أى شيئ إنتقل من شخص إلى آخر وحفظ إما عن طريق الذاكرة أو بالممارسة أكثر مما حفظ عن طريق السجل المدون يشمل : قصص الصيد الاقتناص الخوارق المأثورات العقائد الخزعبلات ( المعتقدات الخرافية ) والأقوال السائدة بين الناس فى كل مكان . كما أنه يشمل : دراسة العادات والممارسات الزراعية المأثورة الممارسات المنزلية وأنماط الأبنية وأدوات البيت الظواهر التقليدية للنظام الإجتماعى إلخ .... ، ووفق هذه الرؤية فإن الفولكلور مستوعب لكل جوانب الإبداع الشعبى المتمثلة فى الأدب بمختلف فنونه وفى المعتقدات والممارسات والحرف . إن التعريف بالتراث وإستلهامه يحقق جمله من الأهداف والوظائف الإجتماعية من أهمها : بيان خصوصية الشعب وتفرده بين الشعوب ، وإيضاح تأصله الحضارى ثم غرس القيم التربوية والخلقية الجيدة فى نفوس أفراده ، وتوثيق العادات والتقاليد وتعريف الأجيال الجديدة بها وتنمية العلاقات الإنسانية والإتجاهات السليمة بين البشر بحكم التركيز على البعدالإنسانى فى تلك العلاقات ، كما أنه يسهم إسهاماً فعالاً فى بناء الشخصية المتوازنة للناشئة عقلياً ونفسياً ووجدانياً وسلوكياً ورفع مستويات وعيهم ومداركهم وتهذيب وجدانهم وتغطية إحتياجاتهم النفسية والإجتماعية المختلفة ، وإضافة إلى إمتاعهم وتسليتهم وتنمية روح البحث والإستقصاء فى نفوسهم . إن التراث بوجه عام يواجه تحديات خطيرة وإستحقاقات جسيمة يكمن أهمها فى إهمال معظم صنوفه وفروعه وتعرضه للضياع والإندثار وفى أحيان أخرى للتشوية والسرقة ، ومما قد يزيد الأمر تعقيداً أن هذا الإهمال والتشويه يأتى فى خضم التقدم الهائل فى مجالات التكنولوجيا والإختراعات . وإذا كان التراث بتنوعه وغناه يشكل لبنة أساسية فى بناء الحضارة الإنسانية ورافداً من أهم روافد ثقافة الشعوب والأمم ، كان لابد من التنقيب فى مكونات التراث وجمعه وتصنيفه وحفظه وتدوينه وإعادة إحياء ما إندثرمنه ثم غربلة مواده وحكاياته وإخضاعه للنقد الموضوعى ، وإنتقاء المناسب والملائم منه والعمل قدرالمستطاع على توظيف هذه الجوانب المهمة من حياة الشعوب وإظهار المواقف المضيئة والمشرفة فيها بما تشمله تلك الإبداعات الشعبية ليس فقط من الجانب الروحى إنما من الجانب المادى أيضاً .


لآ شك أننا أدركنا كل ذلك وإن كان قد فاتنا الكثير ، ولكن حسبنا أن تحركنا جاء مع مثل هذه النداءات ولله الحمد ، والحقيقة أننا إهتممنا بالتراث هذا الإهتمام من دافع الغيرة عليه ولما تأكد لنا أننا لا محال داخلون إلى معترك فكان لابد من هذا التوثيق


الآن وبعد أن أفضنا فى صفحات تراث الصيد كان لابد أن نبحث أيضاً فيما كنا نشاهده ونحس به ونسمع عنه
من هواية صيد البط بالبنادق الخرطوش ، والذهاب باكر يوم الجمعة إلى برك الصيد المعترف بها ، والإنضمام إلى فريق من الهواة من مختلف الأطياف ثم يعودون عند الظهيرة مُحمَلين بعدد لا بأس به مما صادوه من البط وأيضاً بمختلف أطيافه ، كباروصغار يداومون على هذه الهواية يتوارثونها ، يقصدون بركتي الصيد بالشرقية وهما العباسة والصالحية ، وكانت هذه هى أول البرك تاريخياً بالنسبة إلى إقليم الشرقية ، ولكن تم إستحداث غيرهما وطمر إحداهما ، نلقى الضوء على كل ذلك ، فكدأبنا فى عرض موضوعاتنا نستقصى تاريخ الهواية والمكان ودورنا فيها وأثر كل منا على الآخر فاتحدث عن إقليم الشرقية فى عصري سلاطين المماليك والأيوبيين ، العباسة والصالحية وماذا كان يحدث أثناء رحلات الصيد لهؤلاء ، وكيفية إستعدادهم لهذه السرحات كما كانوا يسمونها ، كثير من العادات والأشياء والمفردات التى لازلنا نرددها للآن دون أن نعرف مصدرها وتاريخها .


العباسة والصالحية


سُميت العباسة بهذا الإسم نسبة إلى عباسة بنت أحمد بن طولون ، لأنها خرجت إلى موضع العباسة مودعه بنت أخيها قطرالندى بنت خمارويه إبن أحمد بن طولون فى طريقها إلى بغداد لتزف إلى الخليفة المعتمد العباسى ، فضربت عباسة فساطيطها ( خيامها ) بهذا الموقع ، ثم بنت قرية سنة (281هـ /894 م ) وسميت عباسة بإسمها وحظيت العباسة بعناية كبيرة فى عصرالدولة الفاطمية ، إذ وصفها المقدسى بأنها قصبة الريف أى تتبعها عدة قرى فى المنطقة المحيطة بها ، ويصل إليها ماء النيل وتتميز بخصوبة تربتها ، وإتساع مساكنها التى فاقت مساكن مصر فى الإتساع ، وبها مسجد حسن بنى من الآجر ( أى الطوب المحروق ) ووصفت فى عصرالأيوبيون بأنها بليدة أوقرية كبيرة تقابل القاصد إلى مصرمن الشام وبها نخل طويل ، وقد إعتبرها السلطان الملك الكامل بن العادل أيوب من متنزهاته ، فأكثر من الخروج إليها للصيد لوجود مستنقع ماء بجانبها يأوى إليه كثيرمن طيورالصيد وبنى بها دوراً ومناظراً وعمّربها البساتين كما بنى بها أيضاً أمراء الملك الكامل عدة مساكن ، وكان الخبز يصل من القاهرة ساخناً للملك الكامل بها مرتين كل يوم ، ولقد ولد بها الملك الأمجد تقى الدين عباس بن العادل أبى بكر بن أيوب كما أستخدمت العباسة أيضاً مصحاً لبعض المرضى بالأمراض المزمنة أوالمستعصية لبعض الأمراء ووجد بها عدد من الأطباء ولما أنشأ الملك الصالح نجم الدين الأيوبى منزلة الصالحية سنة (644 هـ / 1246م) ، تلاشى أمرالعباسة حينئذ وخرجت المناظر التى كانت بها فى عهد السلطان المملوكى المعز أيبك ولذا يحتمل أن يكون هذا هو السبب الذى دفع السلطان الظاهر بيبرس إلى إنشاء قرية الظاهرية بالقرب منها سنة ( 666 هـ / 1268م ( والواقع أن العباسة إحتفظت بأهميتها بالنسبة للصيد فى عصرالمماليك ، كما أن أراضيها الزراعية كانت من أجود أراضى الشرقية حيث كانت أكثر من ألفي فدان 2131 فداناً ، عدا 141 فداناً من الرزق الإحباسية ، كذلك أنشأ بها السلطان الأشرف قايتباى مسجداً وسبيلاً وحوضاً وكان قد إعتاد أن يقيم بها أما الصالحية فيرجع بنائها إلى أن قائد جيش الملك الصالح نجم الدين أيوب ، عسَكرّ فى المكان الذى قامت عليه تلك المدينة لمدة أربعة شهور، فى الوقت الذى كان السلطان الصالح مريضاً فى مدينة أشموم طناح ، ومن ثم دعت الضرورة الملحة إلى إنشاء أسواق وكل ما يلزم الجند فى ذلك المكان ( وهكذا حملت المدينة إسم السلطان الصالح وزاد من أهميتها أنها تمثل موقعاً هاماً كمدخل لمصرمن ناحية الشرق وتم بناء تلك المدينة سنة )644 هـ / 1246 م ( وبنى بها جامعاً وظلت مركزاً للجنود عند خروجهم من الرمل كذلك بنى بها السلطان الملك الصالح قصراً للصيد وتعددت بها القصوروالمناظروإعتاد الملك الصالح نجم الدين التردد عليها للنزهة وعرفت الأرض التى قامت عليها المدينة بإسم السايح


من أهم مظاهرالحياة الإجتماعية فى إقليم الشرقية خروج سلاطين الأيوبيين والمماليك لممارسة الصيد فيما كان يسمى بسرحات الصيد ، ولم تكن الشرقية هى المنطقة الوحيدة لممارسة تلك الهواية من جانب حكام مصرفى العصورالوسطى ، بل وجدت مناطق أخرى مثل البحيرة والغربية والصعيد . وبرغم الحياة الحربية التى عاشها صلاح الدين إلا أنه كان يمارس هوايته فى الصيد وكانت سرحة الصيد تستغرق فى غالب الأحيان أسبوعاً ومن المعروف أن الساطان الملك العزيزعثمان بن صلاح الدين توفى إثرحادث أصابه وهو فى طريقه للصيد عام ( 595 هـ / 1189 م ) ، وأما عن مناطق الصيد بالشرقية فهى منطقة العباسة ومنطقة الصالحية وما بينهما غيرأن العباسة فاقت كافة مناطق الصيد بالشرقية ، وكان السلطان الأيوبى الملك الكامل ( 615 ـ 635 هـ / 1218 ـ 1238 م ) يفضل الإقامة بالعباسة لشدة ولعه بهواية الصيد والتى شملت صيد الطيور والأسماك والوحوش ، وذلك أنه وجدت بها بركة بها سمك وتهبط بها الطيورالقادمة إلى مصركما كانت تعيش حولها الوحوش ولذا أنشأ بالعباسة البساتين والمناظر والمساكن الخاصة بالحريم والسرارى ولذلك كانت الفروسية دعامة لنظام المماليك ، فإنهم أعتبروا الصيد أحد ألعاب الفروسية الهامة بل الأساس الأول للتدريب الحربى ولذلك تدرب المماليك على صيد الطيور والرمى عليها وعلى صيد الحيوانات المفترسة فى الفلاوات وداخل البلاد ، وذلك لأن الصيد من فنون الفروسية التى تعلم الفارس الدقة فى إصابة الغرض وتعوده على الصبر والجلد وتحمل الجوع والعطش ، كما أن الصيد يحرك فيهم القوة الغضبية هذا بالإضافة إلى أنها تجرؤهم على الدخول على عدوهم وقد جرت العادة أن يتكررالذهاب للصيد سبع مرات فى فصل الربيع وهكذا سار سلاطين المماليك على نهج أسلافهم الأيوبيين فى ممارسة هواية الصيد ، وقلدهم فى ذلك الأمراء منذ بداية دولتهم حتى أن السلطان قطزإستطاع السيطرة على الحكم فى مصر (657 هـ / 1285م) منتهزاً فرصة غياب أمراء المماليك الذين كانوا فى إحدى طلعات الصيد بالعباسة ، ومارس السلطان قطزهوايته فى صيد الأرانب فى المنطقة الواقعة بين الصالحية والعباسة بعد عودته منتصراً على التتار فى معركة عين جالوت ( 658 هـ / 1259م ) ، وكان جنوده قد أعدوا له دهليزاً بالصالحية ولكنه لقى حتفه على يد أربعة من الأمراء بزعامة بيبرس البندقدارى فى القصير ودفن بالقرين ، ثم نقل رفاته فيما بعد إلى القاهرة فى عصر بيبرس البندقدارى وعرف عن السلطان بيبرس البندقدارى مهارته فى فن الصيد وبخاصة الرمى بالبندقية وأبدى بيبرس إهتماماً ملحوظا بممارسة هواية الصيد فى الشرقية فى مناطق الأعراس والعباسة والصالحية ، وكثيراً ما كان يصطحب ولده السعيد بركة ، بل وبلغ إهتمامه بالصيد فى تلك المنطقة أن بنى لنفسه بلدة سماها الظاهرية بالقرب من العباسة كما بنى بها مسجداً ً ، وإعتاد سلاطين المماليك الخروج للصيد فينزلون بالملابس الفاخرة والأسلحة المزركشة والخيول المذدانة بفاخر الثياب ويكون فى صحبة السلطان خزائن أمواله ومارستان كامل وكان أمراء المماليك يصحبون السلاطين فى طلعات الصيد كما إعتادوا تبادل الهدايا مما يتم إصطياده بالعباسة إلى الملك المنصور محمد صاحب حماة ، الذى أهدى بدوره للسلطان خلعة للصيد وخمس بنادق زنة كل بندقية عشردنانيرمن الذهب ، وعشرين بندقية من الفضة زنة الواحدة مائة درهم ، وبدلة حريرغيار ، وعشرين قـوساً ، وعدة تحف وبلغت قيمة ذلك ثلاثين ألف دينار


قد يكون الموضوع ثقيلا على البعض ولكن من يقرأه سوف يستمتع بتراث بلده والى لقاء غدا فى الحلقات الاخرى فى تراث مصر بين الصيد والقنص وحلقات مثيرة وشخصيات تاريخية فى فنون الصيد والقنص
مع تحياتى للجميع
تسلم ايدك
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 09-20-2013, 04:44 AM   رقم المشاركة : [9]
أحمد عطاالله
قنــاص مُخضرم
 
مزاجي
ملل
شكراً: 257
تم شكره 408 مرة في 390 مشاركة

الملف الشخصي




أحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطةأحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطةأحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطةأحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطةأحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطةأحمد عطاالله شخصية مميزة بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد عطاالله غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مصر والتراث بين الصيد والقنص

شكرا عالموضوع الرائع
التوقيع

Alex Hunter
[SIGPIC][/SIGPIC]

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصر والتراث بين الصيد والقنص ( الحلقة الاخيرة ) ايهاب ابو الوفا حمدى الصيــــد العـــــــام 14 09-20-2013 04:48 AM
مصر والتراث بين الصيد والقتص ( الحلقة الخامسة ) ايهاب ابو الوفا حمدى الصيــــد العـــــــام 9 09-20-2013 04:47 AM
مصروالتراث بين الصيد والقنص ( الحلقة الثالثة ) ايهاب ابو الوفا حمدى الصيــــد العـــــــام 6 09-20-2013 04:45 AM
مصر والتراث بين الصيد والقنص ( الحلقة الثانية ) ايهاب ابو الوفا حمدى الصيــــد العـــــــام 7 09-20-2013 04:44 AM
سلسله ((مصر والتراث بين الصيد والقنص )) للمستشار /إيهاب أبوالوفا Amin Hegazy الصيــــد العـــــــام 11 09-19-2013 01:19 PM


الساعة الآن 07:10 AM


جميع الحقوق محفوظة لمنتدى رابطة الصيد والرماية.
. v1.1.1 (Pro).

Security team