الساده اعضاء المنتدي و السادة زوار الموقع ، في حالة وجود أي مشكلة في التسجيل بالموقع او إستعادة كلمات السر برجاء التواصل برساله علي الواتس آب علي رقم 01001045545 الخاص بصاحب الموقع الأستاذ كريم الكراني. |

 
العودة   رابــطة الصــيد و الرمــاية > الأقــســـام الــعـــامــة > الصيــــد العـــــــام
 
الصيــــد العـــــــام قسم خاص بالموضوعات العامة الخاصة بالصيد.

الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 04-24-2013, 08:42 PM
 
eng\waleed
صياد مُتـألــق
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  eng\waleed غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي






eng\waleed صياد بالرابطة
 
افتراضي أحكام الصيد

السؤال
لماذا أحل الله صيد الكلب المعلم؟




الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالله عز وجل قد أباح لعباده صيد الكلب المعلم في كتابه الكريم، فقال تعالى: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {المائدة:4}، وذلك تخفيفًا على العباد, ورحمة بهم، قال ابن عثيمين - في فوائد هذه الآية الكريمة -: أن المشقة تجلب التيسير؛ لأنه لما كان يشق على الإنسان أن يصطاد الصيد بنفسه في كل وقت وحين؛ لأن المصيد ربما يكون مثلًا في جبال, أو في سهول, أو في أودية, ولا يستطيع أن يصيده بنفسه, رخص له أن يصيد بجارحة، وهذا من توسعة الله عزّ وجل على عباده في أسباب الرزق أهـ.
ودلت السنة كذلك على إباحته, كما في حديث عدي بن حاتم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: إذا أرسلت كلابك المعلمة، وذكرت اسم الله عليها، فكل مما أمسكن عليك، وإن قتلن.. الحديث أخرجه مسلم.
جاء في كتاب الفقه المنهجي للدكتور مصطفى الخن, والدكتور مصطفى البغا, والشيخ علي الشّرْبجي: الحكمة من مشروعية الصيد: اعلم أن الوسائل التي حدّدها الشارع لحل أكل الحيوانات، من تذكية: أي ذبح، وصيد, ونحوهما داخلة في قسم التعبدات المحضة، وليست قائمة على شيء من العلل والمصالح التي تقوم على أمثالها أحكام المعاملات, غير أن للباحث أن يستجلي بعض الحِكَم من حلِّ أكل بعض الحيوانات دون بعضها الآخر، ومن مشروعية الصيد إلى جانب مشروعية التذكية بالذبح، فإن كثيرًا من العبادات يمكن للباحث الوقوف على بعض أسرارها وحكمها, وحكمة مشروعية الصيد تشبه الحكمة من مشروعية ذكاة الضرورة، أي: التذكية الاضطرارية التي سنتحدث عنها فيما بعد, إذ لمّا كان في الحيوانات التي استطابتها العرب، وأقرّت الشريعة الإسلامية أكلها، ما هو وحشي وغير أليف، يصعب إخضاعه للتذكية العادية يسّر الله سبحانه وتعالى على الناس سبيل الحصول على هذه الحيوانات عن طريق القنص والصيد، وأقام ذلك مقام التذكية الأصلية، إن لم يتمكن الصائد منها, وفي ذلك من التيسير على الناس ما لا يخفى ألطافه وفوائده على أي متأمِّل وباحث. أهـ.
وينبغي أن يعلم العبد أن عليه الانقياد والتسليم للحكم الشرعي، وإن لم يعلم الحكمة منه، فليس كل حكم شرعي له علة يعلمها العباد، وما يستنبط أحيانًا من العلل قد يكون فيه نوع من القصور يجعله عرضة للأخذ والرد، فأولى ما يقال في تعليل الأحكام الشرعية: أن الشرع قد جاء بها، قال الشيخ ابن عثيمين: فنهيُ النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم وأمره الشَّرعي هو العِلَّة بالنسبة للمؤمن, بدليل قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36], فالمؤمن يقول: سمعنا وأطعنا, ويدلُّ لذلك أن عائشة سُئِلت: ما بالُ الحائض تقضي الصَّوم ولا تقضي الصَّلاة؟ قالت: «كان يُصيبنا ذلك؛ فنُؤمر بقضاء الصوم ولا نُؤمر بقضاء الصَّلاة»، فبيَّنت أنَّ العِلَّة في ذلك هو الأمر, لكن ذلك لا يمنع أن يتطلَّبُ الإنسان الحكمةَ المناسبة؛ لأنه يعلم أن أوامر الشَّرع ونواهيه كلها لحكمة، فما هي الحكمة؟ وسؤال الإنسان عن الحكمة في الأحكام الشرعية أو الجزائية أمرٌ جائز، بل قد يكون مطلوبًا إذا قُصِدَ به العلم؛ ولهذا لمَّا قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم في النساء: «إنَّكُنَّ أكثرُ أهلِ النَّارِ»، قُلْن: بِمَ يا رسولَ الله؟ فسألن عن الحِكمة؟ قال: «لأنَّكُنَّ تُكثِرْنَ اللَّعنَ, وتَكْفُرْنَ العَشير», وأما إذا قصد أنَّه إن بانت العِلَّة امتثل وإلا فلا، فالسؤال حينئذ حرام؛ لأنه لازمُه قَبُول الحقِّ إنْ وافق هواه، وإلا فلا. أهـ.
والله أعلم.


التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-24-2013, 08:46 PM   رقم المشاركة : [2]
eng\waleed
صياد مُتـألــق
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

الملف الشخصي




eng\waleed صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eng\waleed غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أحكام الصيد

السؤال
أخي قد شرع الرسول قتل الحدأة. هل الحدأة تشمل الصقر والبواشق والحوم وغيرها من هذه الفصيلة؟ هل يجوز قتل الحدأة وهذه الطيور لمتعة الصيد؟ وجدت لكم نص المذاهب الثلاثة في تحريم أكل الصقر وانفراد المالكية في جواز أكل كل الطيور. فهل أستطيع أن أتبع المذهب المالكي في هذه المسألة لأنه إذا كان أكله حلالا فصيد هذه الطيور الذي أجد فيه متعة رائعة حلال أيضا عندها أصطاد ثم آكل. مع علمي بحديث رسول الله الذي نهى فيه عن أكل كُلِّ ذِي مِخْلَبٍ مِنْ الطَّيْرِ. أفتوني بارك الله بكم.


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فقد تضمن سؤالك ثلاثة أشياء نجمل الجواب عنها في النقاط التالية :
أولا : قولك هل الحدأة تشمل الصقر والبواشق والحوم وغيرها من هذه الفصيلة؟ وجوابه أن بعض العلماء قد ألحق كل جوارح الطير كالبازي والصقر والشاهين والعقاب ونحوها مما يؤذي بالحدأة والغراب.
قال المرداوي الحنبلي في الإنصاف: يستحب قتل كل مؤذ من حيوان وطير جزم به في المستوعب.. ومما يقتل أيضا: النمر والفهد وكل جارح كنسر وبازي وصقر وباشق وشاهين وعقاب ونحوها..
وقال ابن قدامة في الشرح الكبير: ما كان طبعه الأذى وان لم يوجد منه أذى كالأسد والنمر والفهد والذئب وما في معناه فيباح قتله أيضا ولا جزاء فيه.. فيباح قتل كل ما فيه أذى للناس في أنفسهم وأموالهم مثل سباع البهائم كلها الحرام أكلها وجوارح الطير كالبازي والصقر والشاهين والعقاب ونحوها.
ومثل هذا مذهب الشافعية فإنه لا بأس عندهم بقتل الغراب والحدأة والرخم والنسور.. ) ولذلك فإن الحديث عندهم يشمل جوارح الطير كلها كالصقر والبازي.. قياسا على الحدأة والغراب المنصوص عليهما.
قال ابن قدامة: ولنا أن الخبر نصّ من كل جنس على صورة من أدناه تنبيها على ما هو أعلى منها، ودلالة على ما كان في معناها فنصه على الغراب والحدأة تنبيه على البازي ونحوه.
وذهب الإمام مالك ومن وافقه إلى أن الطير لا يقتل منها إلا ما جاء في الحديث.
قال ابن عبد البر في الاستذكار: قال مالك وأما ما ضر من الطير فإن المُحرم لا يقتله إلا ما سمى النبي صلى الله عليه وسلم: الغراب والحدأة.. ولا أرى له أن يقتلهما إلا أن يضراه، وإن قتل المحرم شيئا من الطير سواهما فداه.. وقال أشهب سئل مالك أيقتل المحرم الغراب والحدأة من غير أن يضرانه؟ قال لا، إلا أن يضرانه؛ إنما أذن في قتلهما إذا أضرا في رأيي، فأما أن يصيبهما بدءا فلا وهما صيد.. "
وبالتالي فعلى القول الأول يلحق ما كان كالحدأة والغراب في الأذية بهما خلافا للقول الثاني .
ثانيا :قولك هل يجوز قتل الحدأة وهذه الطيور لمتعة الصيد فحسب ؟ والجواب عدم جواز ذلك.
قال الخرشي رحمه الله مفصلا ما يجوز قتله من الحيوان مأكولا أوغير مأكول عند قول صاحب المختصر : (وحرم اصطياد مأكول لا بنية الذكاة ) قال الخرشي : يعني أن الحيوان المأكول اللحم لا يجوز اصطياده بغير نية الذكاة، أي ولا نية تعليم بل بلا نية أصلا أو بنية قتله أو حبسه أو الفرجة عليه لأنه من العبث المنهي عنه، ومن تعذيب الحيوان. أما لو اصطاده بنية الذكاة فلا يحرم ومثله نية التعليم. فلو قال المؤلف إلا لغرض شرعي عوض قوله لا بنية الذكاة لأفاده...إلا أن يكون الاصطياد واقعا في حيوان لا يؤكل كخنزير فيجوز بنية قتله وليس من العبث لا بنية غيره كالفرجة عليه فلا يجوز وأدخلت الكاف الفواسق الخمس التي أذن الشارع في قتلها. انتهى.
ومعنى إدخال الفواسق المأمور بقتلها أي أنها كالخنزير فتقتل لدفع ضررها وأذيتها لا لمجرد الفرجة عليها واللعب بها .
وبالتالي فلا يجوز قتل تلك الحيوانات لمجرد اللهو والمتعة.
ثالثا: قولك هل أستطيع أن أتبع المذهب المالكي في مسألة إباحة كل ذي مخلب من الطيرلما بيناه في فتوانا عنهم من إباحتها .
وجوابه أن ما أشرت إليه من تحريم أكل كل ذي مخلب من الطير عند جمهور أهل العلم وإباحته عند المالكية ومن وافقهم صحيح، وانظر الفتوى: 5961.
وأما مسألة العمل بمذهب المالكية في جزئية إباحة أكل كل ذي مخلب من الطير فلا يجوز لأنه من تتبع الرخص إذ الحامل عليه كما ذكرت هو مجرد المتعة وليس اقتناعا بدليله وترجيحا له على غيره، وتتبع رخص العلماء لا يجوز كما بينا في الفتوى رقم: 4145 بخلاف من اطمأن إلى قول عالم لقوة دليله أولعدم رجحان غيره عليه.
والله أعلم.



منقول



إسلام ويب



التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-24-2013, 08:49 PM   رقم المشاركة : [3]
eng\waleed
صياد مُتـألــق
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

الملف الشخصي




eng\waleed صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eng\waleed غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أحكام الصيد

السؤال



في حالة الصيد يتم قتل الطيور، أو الغزلان على غير طريقة الذبح الإسلامي، فهل يجوز أكلها؟.



الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا في الفتوى رقم: 10633، أن الصيد بالكلب ونحوه من الجوارح المعلمة وكذا الصيد بالبندقية ونحوها كل هذا يعتبر من الصيد الشرعي، وذلك لقوله تعالى: قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ {المائدة:4}.
قال القرطبي ـ رحمه الله تعالى: أجمعت الأمة على أن الكلب إذا لم يكن أسود وعلمه مسلم فينشلي إذا أشلي ويجيب إذ دعي، وينزجر بعد ظفره بالصيد إذا زجر، وأن يكون لا يأكل من صيده الذي صاده، وأثر فيه بجرح أو تنييب، وصاد به مسلم وذكر اسم الله عند إرساله أن صيده صحيح يؤكل بلا خلاف، فإن انخرم شرط من هذه الشروط دخل الخلاف، فإن كان الذي يصاد به غير كلب كالفهد وما أشبهه وكالبازي والصقر ونحوهما من الطير فجمهور الأمة على أن كل ما صاد بعد التعليم فهو جارح كاسب. انتهى.
ولكن لا بد لذلك من شروط منها أن يقصد الصائد عند الإرسال التذكية والإباحة، قال القرطبي ـ رحمه الله: وإذا تقرر هذا، فأعلم أنه لا بد للصائد أن يقصد عند الإرسال التذكية والإباحة، وهذا لا يختلف فيه، لقوله عليه السلام: إذا أرسلت كلبك وذكرت اسم الله عليه فكل ـ وهذا يقتضي النية والتسمية. انتهى.
وأما الصيد بالبندقية ونحوها: فإنه جائز ـ أيضا ـ كما دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم: ما أنهر الدم و ذكر اسم الله عليه فكلوه، ليس السن والظفر وسأحدثكم عن ذلك، أما السن: فعظم، وأما الظفر: فمدي الحبشة. متفق عليه.
وقد سئل الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله: هل الطيور التي نرميها بالبندقية وتموت حلال أم لا؟ حيث إن بعض الطيور التي نرميها نجدها قد ماتت قبل أن نسمي عليها؟ فأجاب: نعم إذا رميت بالبندقية صيوداً من طيور أو غيرها كالأرانب والظباء وسميت الله على ذلك حين إطلاق السهم فإنها تكون حلالا، ولو وجدتها ميتة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل ـ وقال: إذا أرسلت كلبك وذكرت اسم الله عليه فكل ـ لكن إن كانت حية حياةً مستقرة تزيد على حركة المذبوح وجب عليك أن تذبحها وتسمي الله عند ذبحها، فإن لم تفعل وماتت صارت حراماً عليك.


انتهى.

والله أعلم.

منقول ، إسلام ويب
التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-24-2013, 08:51 PM   رقم المشاركة : [4]
eng\waleed
صياد مُتـألــق
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

الملف الشخصي




eng\waleed صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eng\waleed غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أحكام الصيد

0 ]
السؤال



يوجد في مئذنة مسجد الحي أعشاش طيور حمام، وعندما نقول للشيخ بأننا نريد صيدها يقول بأن هذه الطيور مجاورة، ولا يجوز صيدها، علما بأن هذه الطيور تجدها هربت من مربي الحمام.
سؤالي هل كل المساجد لها جوار، ولا يجوز صيد طيورها؟ أم أن هذا الأمر خاص بالمسجد الحرام والمسجد النبوي؟
وجزاكم الله كل خير.





الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن تحريم الصيد بالحرم من خصائص الحرم وهو عام في المسجد وغيره لما في حديث الصحيحين: إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة.. لا ينفر صيدها.. اهـ.
وفي الحديث: المدينة حرم ما بين عير إلى ثور.
وأما ما سوى الحرمين فلا يقاس عليهما، ولا تقاس المساجد على المسجد الحرام والمسجد النبوي، ولكن صائد الحمام يتعين عليه البعد عما يلوث المسجد، فينبغي أن لا يرمي الحمام حال وجودها في المئذنة، بل يطرح له شركا خارجا عن المسجد، أو يرميه في حال خروجه عن المسجد.
وأما ما علم أنه شرد من مرب بعينه للحمام فهو ملك له يتعين أن يمكن من أخذه، ولا يجوز لغيره صيده، كما قدمنا في الفتوى رقم: 38504، ويتعين على من يريد الصيد أن يكون قاصدا الانتفاع بأكله وليس مجرد تله برميه وقتله.
وراجع الفتاوى التالية أرقامها للاطلاع على المزيد من البسط فيما ذكرنا: 11698، 14858، 10365.
والله أعلم.

منقول

إسلام ويب



التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-24-2013, 08:54 PM   رقم المشاركة : [5]
eng\waleed
صياد مُتـألــق
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

الملف الشخصي




eng\waleed صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eng\waleed غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أحكام الصيد

السؤال


لي صديق اصطاد يمامتين ببندقية ولكن الغريب أنه بعد الذبح لم يجد هناك دماً يسيل، فما حكم الأكل منهما ؟ وجزاكم الله خيراً .



الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن صاحب الصيد إذا وجده ميتا من إصابته فإنه حلال لا يحتاج إلى ذكاة، وإذا وجده حيا فلا يحل أكله إلا بالذكاة، ولذلك فإذا كان هذا الشخص قد ذبح صيده بعد إصابته فهو مباح ولو لم يخرج منه دم لأن إصابة البندقية هي التي أسالت دمه.
وللمزيد من الفائدة عن الصيد وأحكامه انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 11698 144525 3485.

والله أعلم.


منقول


إسلام ويب



التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
قديم 04-24-2013, 08:56 PM   رقم المشاركة : [6]
eng\waleed
صياد مُتـألــق
 
مزاجي
مشغول
شكراً: 51
تم شكره 130 مرة في 112 مشاركة

الملف الشخصي




eng\waleed صياد بالرابطة
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eng\waleed غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أحكام الصيد

السؤال




أريد أن توضح لي المقصود من شروط الآلة الجارحة ألا تأكل من الصيد، ولماذا خص الطيور أن تأكل من الصيد بينما السباع من الحيوانات لا تأكل ؟
وأيضا أريد السؤال عن المقصود من قوله في شروط الآلة الجارحة ألا يشارك الجارح جارح آخر لا يحل صيده ؟



الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا مما اختلف فيه أهل العلم كما يوضح ذلك ابن قدامة في المغني إذ يقول: مسألة : قال : وإذا أرسل البازي وما أشبهه فصاد وقتل أكل وإن أكل من الصيد لأن تعليمه بأن يأكل
وجملته أنه يشترط في الصيد بالبازي ما يشترط في الصيد بالكلب إلا ترك الأكل فلا يشترط، ويباح صيده وإن أكل منه. وبهذا قال ابن عباس وإليه ذهب النخعي وحماد والثوري وأبو حنيفة وأصحابه.
ونص الشافعي على أنه كالكلب في تحريم ما أكل منه من صيده لأن مجالدا روى عن الشعبي عن عدي بن حاتم عن النبي صلى الله عليه و سلم : فإن أكل الكلب والبازي فلا تأكل. ولأنه جارح أكل مما صاده عقيب قتله فأشبه سباع البهائم.
ولنا: إجماع الصحابة، روى الخلال بإسناده عن ابن عباس قال : إذا أكل الكلب فلا تأكل من الصيد وإذا أكل الصقر فكل، لأنك تستطيع أن تضرب الكلب ولا تستطيع أن تضرب الصقر، ولأن جوارح الطير تعلم بالأكل ويتعذر تعليمها بترك الأكل فلم يقدح في تعليمها بخلاف الكلب والفهد. انتهى.
وفي شرح الزركشي: وأما جوارح الطير فبأن ينزجر إذا زجر ، ويجيب إذا دعي ، ولا يعتبر ترك الأكل، فيخالف الكلب من هذه الحيثية .
وقد أشار الخرقي إلى الفرق ، وهو أن تعليم الجوارح بالأكل ، ويتعذر تعليمها بدونه ، بخلاف الكلب ونحوه. انتهى.
وأما بخصوص الشق الثاني من السؤال فمعناه أن صاحب الجارح لو وجد معه جارحا آخر لا يحل صيده بأن كان غير معلم مثلا ولم يعلم أيهما قتله، أو علم أن غير المعلم هو من قتله فحينئذ لا يحل الصيد.
جاء في الإنصاف للمرداوي: فائدة : لو وجد مع كلبه كلبا آخر وجهل حاله هل سمى عليه أم لا وهل استرسل بنفسه أم لا؟ أو جهل حال مرسله هل هو من أهل الصيد أم لا ولا يعلم أيهما قتله أو لم يعلم أنهما قتلاه معا، أو علم أن المجهول هو القاتل لم يبح قولا واحدا.
وإن علم حال الكلب الذي وجده مع كلبه وأن الشرائط المعتبرة قد وجدت فيه حل. انتهى.
والله أعلم.
منقول

إسلام ويب


وجزاكم الله خيرا



التوقيع
قبـورنـــا تبنى ونــحـن مـــا تبنا ياليتنا تـبنــا مــن قــبل مــا تبنــى
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الموضوع سيتم تحديثة آليا كل 600 ثواني(s). Automatic thread refreshing has been stopped because you appear to be idle. Un-Idle - إعادة تحميل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحكام الصيد وبعض الفتاوى قناص الاسود الصيــــد العـــــــام 3 04-08-2013 04:57 PM
أحكام الأطعمة و الصيد و التذكية كامل مصطفى الصيــــد العـــــــام 2 07-27-2012 04:36 PM
أحكام الذكاة: فى االصيد كامل مصطفى الصيــــد العـــــــام 1 07-20-2012 01:56 AM


الساعة الآن 05:57 AM


جميع الحقوق محفوظة لمنتدى رابطة الصيد والرماية.
. v1.1.1 (Pro).

Security team